بحث

أخبار اليوم

بالتزامن مع صفقة القرن الاحتلال يسيطر على الضفة بالمناطق الصناعية

  • 10:34
  • 2019-06-24

صوت الحرية

 عرض ما يسمى برئيس بلدية القدس السابق نير بركات خطة زعم انها تهدف الى تحسين الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية، لكن في حقيقة الامر فهي تستهدف السيطرة على مناطق "C" من خلال اقامة مشاريع اقتصادية وسياحية.

فخطة بركات ووفق تعبير صحيفة يسرائيل هيوم تختلف اختلافًا جوهريًا عن خطة الإدارة الأمريكية. ففي حين تشير خطة امريكا الاقتصادية الى الاستثمار في مناطق A و B الخاضعتين للسيطرة الفلسطينية، يركز بركات على المنطقة C ، التي تشكل حوالي 60 في المائة من اراضي الضفة الغربية والتي يتواجد فيها قرابة 400 الف مستوطن.

ووفقًا لخطة بركات، فإن الرخاء الاقتصادي المتبادل بين العرب والإسرائيليين في الضفة سيأتي من خلال التعاون بينهما. حيث وصل بركات بالتعاون مع البروفيسور مايكل بورت، وهو خبير دولي في إدارة الأعمال بجامعة هارفارد بعد القيام بعدة جولات في الضفة والتعرف على المناطق الصناعية المشتركة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، خلص الجانبان إلى أنه ينبغي إنشاء 12 منطقة صناعية يعمل فيها أكثر من 200000 فلسطيني.

تجدر الإشارة إلى أن حوالي 30،000 عامل فلسطيني يعملون حالياً في مناطق C، نصفهم تقريباً في المناطق الصناعية والباقي في المستوطنات.

ويقترح الاثنان بناء أربع مناطق صناعية ومراكز لوجستية جديدة في شمال الضفة الغربية ومستوطنة معاليه أدوميم وترقموميا في الخليل وستقام كلها على طول خط التماس، بطريقة تتيح الوصول السهل نسبياً إليها من قبل الإسرائيليين والفلسطينيين.

من بين أشياء أخرى، تقترح الخطة بناء حديقة صناعية ضخمة في شمال وادي الأردن، حيث سيتم تشغيل حوالي 100000 شخص. كما سيتم إنشاء ثلاث مناطق صناعية تشغل حوالي 168000 شخص.

يعتقد بركات وفورتر أن تنفيذ الخطة سيضاعف متوسط ​​الأجر للعمال الفلسطينيين. وكتبوا في عرض تقديمي عرضوه على كبار المسؤولين في إسرائيل والولايات المتحدة بعنوان: "العمل وجودة الحياة سيحققان السلام والأمن".

تستند المرحلة الثانية من الخطة إلى تطوير السياحة في المستوطنات في الضفة الغربية من خلال إنشاء 12 موقعًا سياحيا ايضا وسيتم تشغيل العمال الفلسطينيين على نطاق واسع في المراكز السياحية، على غرار ما يحدث في القدس.

ومن بين الأماكن التي تقترح الخطة بناء مناطق سياحية حولها هي مستوطنة بيت إيل، وبرك سليمان في بيت لحم ومقبرة البطاركة واماكن اخرى.

وقبل شهرين، عرض بركات وبورتر الخطة إلى رئيس الوزراء نتنياهو ، الذي رحب بها ، وكذلك كبار مستشاري الرئيس ترامب وجيسون غرينبلات، وصهر الرئيس جاريد كوشنر.

وأوضح بركات أن "الافتراض العملي للخطة هو تجنب إخلاء اليهود أو العرب من منازلهم"، ويمكن للجانب الإسرائيلي أن يجلب روح المبادرة ورأس المال والمعرفة الإدارية لصالح الجانب الفلسطيني. إنها خطة جيدة للتسوية، ويرحب بها جميع قادة المستوطنات ".

ويعتقد بركات أن خطته لديها فرص نجاح أعلى من خطة الإدارة الامريكية، التي لا تستهدف المنطقة (C)...وفي هذا الصدد، فإن خطتنا تكمل خطة الإدارة الامريكية".

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين