أبو الغيط يدعو الاتحاد الأوروبي لتحمل مسؤولياته تجاه القضية الفلسطينية
تاريخ النشر : 2016-08-03 15:16

صوت الحرية

أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، خلال لقائه الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط فرناندو جينتيليني، ضرورة حصول أبناء الشعب الفلسطيني على كافة حقوقهم، وعلى رأسها حقهم في إقامة دولتهم المستقلة وفقاً لقرارات الشرعية الدولية والمرجعيات ذات الصلة، وفي إطار ما نصت عليه مبادرة السلام العربية.

وقال المتحدث باسم الجامعة العربية الوزير مفوض محمود عفيفي في بيان اليوم الأربعاء، إن اللقاء الذي عقد في مقر الجامعة، بحث الجهود الرامية لإحياء العملية السياسية في الشرق الأوسط، حيث قدم الممثل الخاص الأوروبي عرضا لأهم وأبعاد ونتائج الاتصالات التي يجريها مع مختلف الأطراف، وبصفة خاصة مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، في إطار السعي للتوصل الى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية، مجدداً التزام الاتحاد الأوروبي بالانخراط كأحد الفاعلين الدوليين المؤثرين في تحقيق هذه التسوية.

وأوضح عفيفي أن الأمين العام جدد بدوره الموقف الثابت والقوي لجامعة الدول العربية فيما يخص القضية الفلسطينية، باعتبارها القضية المركزية للأمة العربية.

وقال إن أبو الغيط طلب أيضاً، أن يتحمل الاتحاد الأوروبي مسؤولياته في هذا الصدد، من خلال العمل على حث الطرف الإسرائيلي على الانخراط في عملية سياسية حقيقية ذات إطار محدد الأبعاد، ولها أفق وسقف زمني واضح، معرباً عن خيبة أمله تجاه التقرير الأخير للرباعية الدولية، والتي يعد الاتحاد الأوروبي أحد أطرافها، والذي ساوى مساواة غير عادلة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، متناسياً أن الجانب الفلسطيني هو الذي يطالب بحقه في أرضه المحتلة، وأن الجانب الإسرائيلي هو القوة القائمة بالاحتلال