تركيا ترسل سفينة جديدة للتنقيب عن النفط وسط توترات
تاريخ النشر : 2019-06-21 11:41

صوت الحرية - 

أرسلت تركيا الخميس سفينة تنقيب جديدة إلى شرق البحر الأبيض المتوسط، ما يزيد خطر توتر العلاقات مع الحلفاء الغربيين.

وبدأت سفينة التنقيب الثانية في المياه العميقة (ياووز) رحلتها بعد مراسم في ميناء في مقاطعة قوجة إيلي شمال غربي تركيا.

ويبلغ طول السفينة التركية 229 مترا، ولديها القدرة على القيام بأعمال تنقيب تحت البحر على عمق 12200 متر.

وقال وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونميز، إن السفينة التي تسعى للتنقيب عن احتياطات هيدروكربونية، ستحفر بئراً قبالة سواحل شبه جزيرة كارباس شمال شرقي قبرص كمهمة أولى.

وذكر دونميز في المراسم أن بئر (كارباس-1) ستكون على عمق 3300 متر وستكتمل في غضون 3 أشهر.

وحثت كل من اليونان وقبرص، بدعم من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والحلفاء الأوروبيين الآخرين، تركيا على التوقف عن الأنشطة "غير القانونية"، حيث تقولان إن معظم مناطق التنقيب في أجزاء من المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص.

كما حذر الاتحاد الأوروبي من أعمال التنقيب التركية في المياه المتنازع عليها.

وتقول أنقرة أن الموقع يوجد في المنطقة الاقتصادية الخالصة لتركيا والقبارصة الأتراك.