اليوم الوطني للمخيمات الصيفية للطلائع :مهرجان جماهيري يثلج صدر الوطن
تاريخ النشر : 2019-07-08 11:02

صوت الحرية - 

انطلقت يوم السبت السادس من تموز فعاليات اليوم الوطني ضمن برنامج المخيمات الصيفية للطلائع الذي ينظمه المجلس الأعلى للشباب والرياضة لعام 2019 تحت شعار البيت لنا.. والقدس لنا.

وتركزت فعاليات هذا اليوم حول الاحتفاء بالتراث الوطني والاحتفال بمظاهر الفلكلور الشعبي الفلسطيني

أحيت المخيمات الصيفية للطلائع في محافظة القدس والتي ينفذها المجلس الأعلى للشباب والرياضة في (29) موقعاً جغرافياً، اليوم الوطني للتراث الشعبي والذي حمل اسم ( ثوب وكوفية ) وهو الاسم الذي اتفق عليه مدراء المخيمات في الدورة التدريبية التي أقامها المجلس في حزيران الماضي .

وأفاد معتصم أبو غربية مدير عام المجلس الأعلى فرع الوسط ، أن مخيمات محافظة القدس في المدينة والضواحي لبت النداء وانتصرت للثوب الفلسطيني والكوفية كونهما يعبران عن التراث الشعبي الفلسطيني الأصيل .

وكان أبو غربية يرافقه طاقم من المجلس الأعلى فرع الوسط قد زار المخيمات الصيفية التابعة لنادي شباب جبع وفي بلدة حزما تم زيارة جمعية الشبان المسلمين ومنتدى الشباب المستقل ونادي اسلامي حزما وتفقدوا هذه المخيمات والتقوا بالأهالي وشاهدوا الفقرات الفنية الوطنية التراثية الهادفة.

أطلق نادي بلعين الرياضي في محافظة رام الله مخيم " طلائع القدس" بمشاركة 75 طليعية،حيث تمت استضافة رئيس المجلس القروي، والاستماع لتجربة الأسير المحرر محمد جمال، وناشط مجتمعي ليشكل قدوة تلهم جيل الطلائع للاحتذاء بها. 

وقالت مديرة المخيم هناء الخطيب إن رسالة المخيم هي توعوية تتعلق بالتثقيف الوطني لتعزيز الانتماء والوعي وتمكين قدرات الفتيات وتطوير مهاراتهن.

أما في محافظتي الخليل وبيت لحم، فقد شرع مدراء ومنشطو المخيمات الصيفية بإحياء فعاليات اليوم الوطني ضمن برنامج المخيمات الصيفية للطلائع، ليصبح يوما نوعيا متميزا عن بقية أيام المخيمات وذلك بمشاركة العشرات من الطلائع.

وتضمن برنامج الفعاليات لهذا اليوم تقديم عروض للدبكة الشعبية، وأغان من الفلكلور الشعبي،وأوضح حسن سليمان من "مخيم العودة" في واد رحال أن اليوم الوطني عندهم انطلق مع صافرة الطابور الصباحي الذي تبعه السلام الوطني، من ثم التطرق في الحديث عن مكانة القدس وعذابات الأسرى في سجون الاحتلال، وإلقاء الطلائع لعدد من القصائد، وعرض لأغنية وطنية مع رقصة شعبية لزهرات المخيم، هذا واستعرضت فرقة "الكورال" مجموعة من الأغاني الوطنية الثورية، وفرقة أخرى للدبكة الشعبية.

وقال عبد الله ابو شقرة من "مخيم طلائع المستقبل" في مراح معلا أن مشاركة الطلائع في اليوم الوطني مع ذويهم يعتبر بمثابة دليل واضح على حب الوطن والتعلق به.

وفي ذات السياق تزيّنت طلائع "مخيم الشهداء" التابع لجمعية ذوي الاحتياجات الخاصة والاعاقة في "بيت أمر" بالكوفية الفلسطينية وبالثوب الفلسطيني، وكما افاد وليد إخليل مدير الجمعية أن الطلائع اكتسوا الزي الفلسطيني، .

أما بهاء فروخ مدير "مخيم مبادرون الخامس" التابع للإغاثة الطبية فأكد على أهمية اضافة هذا اليوم ليتميز عن باقي أيام المخيمات وقال يوسف طميزة مدير مركز الاغاثة أن الفعاليات في "مخيم مبادرون" تنوعت ما بين الفلكلور والدبكات الشعبية والأغاني إلى جانب الاستماع لقصص الاسرى المحررين.

في الشمال،نظم مخيم زهرة المدائن في بلدة كفل حارس تظاهرة للطلائع ضمن حدود المخيم تعبر عن رفضهم لصفقة القرن ومؤتمر البحرين، وتزين المخيم بالعلم الفلسطيني الكبير الذي رسمه الطلائع، كما استضاف المخيم الأسير المحرر محمود القاق ليحاضر في الطلائع حول الثورة والنضال الشعبي..

أما عن مخيم ربوع القدس في محافظة سلفيت، فقد أطلق الطلائع فيه الزفة الشعبية للعريس الفلسطيني بالحطة والعقال والدماية واحتفل (18) مخيماً للطلائع في محافظة سلفيت بفعاليات اليوم الوطني .

الياسر، مخيم الأحرار ومثلها الكثير، أسماء حملتها مخيمات الأغوار الشمالية بمحافظة طوباس..

حيث تلألأت مخيمات منطقة الاغوار الشمالية في محافظة طوباس لتشكل تحد وصمود في وجه الظروف المعيشية الصعبة، .ففي مخيم الاحرار المقام بقرية " عين البيضاء " أحيا الطلائع اليوم الوطني من خلال تتفيذ العديد من النشاطات ذات الطابع الوطني، منها تجسيد الهجرة الفلسطينية من خلال مسرحية تحاكي الواقع الذي يعيشه اللاجئ، بالإضافة لإلقاء كلمات مناهضة لصفقة القرن ومؤتمر البحرين .

وفي قرية بردلا نظم مخيم الشهيد " احمد الشيخ " والذي يرعى ٧٠ طليعيا وطليعية في ثناياه فعاليات اليوم الوطني من خلال ارتداء الزي التراثي الفلسطيني .

وفي ما يخص قرية كردلا التي ينفد فيها مخيم " الياسر " وهو المخيم الصيفي الأول فقد تعالت أصوات الطلائع بأهازيج وأغان وطنية

جاء اليوم الوطني في جميع المخيمات الصيفية التي أطلقها المجلس الأعلى للشباب والرياضة في محافظة جنين تحت شعار" بيتي هنا ..أرضي  هنا. كأننا عشرون مستحيل"

وتفقد محافظ محافظة جنين اللواء أكرم الرجوب ومدير عام الإدارة العامة للشؤون الشبابية في المجلس الأعلى محمد صبيحات مخيمين صيفيين في قرية فقوعة، كما حضرا فعاليات اليوم الوطني في مخيم فاطمة خاتون المنفذ في مخيم جنين، واستطاع مخيم " الصمود والبقاء" بتنظيم جمعية يعبد الخيرية في بلدة يعبد بمحافظة جنين، أن يتحول إلى ساحة عرس جماهيري وطني.

وتجول اللواء أكرم الرجوب ومحمد صبيحات في زوايا هذا المخيم الذي تنوع فقراته وفعالياته الترفيهية والوطنية كاستضافة الأسير المحرر عبد الكريم ابو بكر الذي تحدث باستفاضة عن تجربة عشر سنوات قضاها في سجون الاحتلال.

بالإضافة لاستضافة الحجة شريفة من بلدة يعبد التي تربعت على الأرض بثوبها التقليدي. 

وتطوعت ربات البيوت لإعداد مأكولات شعبية وقالت مديرة المخيم فداء حمارشه إن كافة زوايا المخيم تهدف إلى التوعية حول تاريخ فلسطين والقضايا السياسية التي تعصف بها 

وأشادت رئيسة جمعية يعبد الخيرية لبنى حمارشه بهمم المجتمع المحلي وتعاونه

كما نظمت طلائع" عيش المخيم"، السبت، فعاليات اليوم الوطني للتراث الفلسطيني في مقر مركز النشاط النسوي في مخيم جنين.