غنام تلزم عدد من أصحاب المهن في رام الله بمعايير صحية
تاريخ النشر : 2020-03-16 14:34

صوت الحرية

أصدرت محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام بيانا بالتنسيق مع جهات الاختصاص لاتخاذ التدابير الوقائية من انتشار فايروس كورونا للعديد من القطاعات التي لم يشملها قرار الإغلاق وعلى رأسها صالونات الحلاقة والتجميل للرجال والسيدات و محلات البقالة والمخابز والملاحم والدواجن ومحلات الخضار إضافة إلى الحسبة المركزية، حيث سبق القرار لقاءات مع نقابات هذه القطاعات وممثلين عنها، لافتة أن هذه القرارات ملزمة لهم جميعا تحت طائلة المسؤولية وأن الهدف منها الحفاظ على السلامة العامة مشيرة أن عدم الإلتزام بهذه الشروط يدفعنا لاتخاذ قرارات أكثر صرامة وشدة.

أما بخصوص القرارات المتعلقة بالمخابز والملاحم والدواجن ومحلات البقالة على اختلاف انواعها، فهي:

1.النظافة والتعقيم الدوري للمحلات وتعقيم الأدوات بشكل مستمر.

2.ارتداء القفازات واستبدالها بشكل مستمر وعدم استخدام ذات القفاز الخاص بالبضاعة في استلام النقود.

3.وجود بصامة يد تحتوي مادة الكحول عوضا عن الماء لفتح الأكياس.

4.تعقيم الأسطح بشكل دائم بمواد خاصة لا تؤثر على المواد الغذائية.

5.تغطية الخبز بشكل دائم.

6.تلزم محلات البقالة والسوبرماركت بتوفير قفازات ومعقم على أبوابها للزبائن والتأكد من ارتداء الزبون لها، وبالتعقيم الدائم للعربات والسلال التي يستخدمها الزبائن.

7.تعقيم الصرافات الآلية بشكل دائم.

أما بخصوص صالونات الحلاقة للرجاء والنساء:

1.استعمال المراييل التي تستخدم لمرة واحدة.

2.لباس مريول نايلون وقفازات وكمامة من قبل الحلاق.

3.تعقيم كافة المعدات بعد كل استخدام.

4.عدم استخدام المنشفة أكثر من مرة إلا بعد غليها اواستخدام المحارم عوضا عن المناشف او احضار الزبون منشفته بنفسه.

5.الالتزام بجدول حجز لمنع التجمع داخل الصالون.

6.مراعاة السلامة الصحية في موضوع مستحضرات التجميل الخاصة بصالونات النساء

أما القرارات بخصوص الحسبة المركزية فهي:

1.يلزم كافة الباعة في الحسبة بارتداء قفازات وتبديلها بشكل مستمر.

2.عدم استلام النقود بذات القفازة التي يتم وضع البضائع فيها.

2. تقديم البضائع بجودة عالية وموحدة لعدم اضطرار الزبون للمس البضاعة، حيث سكون مشرف من الصحة يراقب الإلتزام بهذه المعايير وسيتم اتخاذ اجراء بصاحب البسطة المخالفة.

3.تعقيم دائم للعربات داخل الحسبة ولبس القفازات من قبل ناقلي البضائع.

 

يذكر أن هذه القرارات مكملة للقرارات السابقة حتى اللحظة وملزمة للجميع تحت طائلة المسؤولية وهي خطوة احترازية هدفها الصالح العام، علما أن عدم الإلتزام سيدفعنا لاتخاذ اجراءات أكثر شدة حفاظا على صحة وسلامة مواطنينا.