بحث

أخبار اليوم

في غزة .. الأمنيات على زجاج السيارات

  • 10:38
  • 2014-02-16

غزة - صوت الحرية - سائقو السيارات والتاكسيات في غزة يعلقون أمنياتهم، ومخاوفهم، وحكمهم على زجاج سياراتهم، مرة لدفع الحسد، ومرة للتعبير عن الألم والسخط، ومرات كثيرة لـ "نكش الراس".

في القطاع المحاصر، يعبّر الناس بطريقتهم الخاصة عن كل شيء يمسهم، فخذ مثلاً هذه العبارة "ربي قط يأكل فارك، وربي كلب يحرس دارك، وربي صاحب يخرب ديارك" ويستعمل أصحاب التاكسيات وحتى السيارات الخاصة هذه الجملة للتعبير عن أصحاب السوء وغدرهم.

أما العبارة الأكثر انتشاراً ، وخصوصاً مع تفشي أزمة الوقود، فهي "لتر بنزين في التنك ولا ميّة شيكل في البنك". حسب تقرير نشرته صحيفة الحياة المحلية.

وإن دققت النظر على سيارات غزة ستجد عبارة الاعتزاز بالذات "الفلسطينية" وستقرأ: "كل شيء يصنع في الصين الا الرجولة تصنع في فلسطين". واذا أرجعت البصر كرتين، سيرتد اليك حاملاً جملة "عضة أسد ولا نظرة حسد" أو "حزين يا وطن".

"بابا أنا في انتظارك" جملة أخرى تزين سيارات القطاع، لدفع السائق لتوخي الحذر وعدم الاسراع.

هذه الشعارات وغيرها إن عبرت عن ألم غزي عميق، فهي لم تغفل جرح الانقسام الداخلي، ولأن الحريات في القطاع "غائبة" فإن الأهل هناك عبروا عن بشاعة الانقسام بكلمتين خفيفتين على اللسان، ثقيلتين بما تحملان من ألم وغصة هي: "حزين يا وطن".

ويبقى زجاج السيارات في غزة لوحاً لعبارات الأمل والألم، حتى يحين ذلك الوقت الذي يفك فيه الحصار عن القطاع، وتعود الوحدة بين شطري الوطن السليب.

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين