بحث

أخبار اليوم

برشلونة يكتسح فاليكانو.. وأتلتيكو يطارده على القمة

  • 11:09
  • 2014-02-16

رام الله -صوت الحرية -وجه برشلونة إنذارا جديدا إلى باقي منافسيه، وأكد استعادة مستواه العالي بقيادة مهاجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل هدفين، ليقود الفريق إلى فوز كاسح 6/صفر على ضيفه رايو فاليكانو اليوم السبت في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وكشر أتلتيكو مدريد عن أنيابه مجددا واستعاد اتزانه بعد ثلاث هزائم متتالية بفوز ثمين 3/صفر على ضيفه بلد الوليد في وقت سابق اليوم بنفس المرحلة التي شهدت اليوم أيضا فوز ليفانتي على ألميريا 1/صفر.

واستعد برشلونة بشكل رائع لمباراته المرتقبة أمام مانشستر سيتي الإنجليزي يوم الثلاثاء المقبل في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، كما استعاد صدارة الدوري الإسباني بعد ساعات من فقدها لصالح أتلتيكو.

وواصل ميسي هوايته في هز الشباك وسجل هدفين في الدقيقتين 36 و68 ليرفع رصيده إلى 13 هدفا في الدوري الإسباني، كما رفع رصيده إلى ستة أهداف في آخر خمس مباريات خاضها مع الفريق في مختلف البطولات.

وافتتح البرازيلي أدريانو كوريا أهداف المباراة في الدقيقة الثانية بتسجيل الهدف الثالث له في الدوري الإسباني هذا الموسم وسجل التشيلي أليكسيس سانشيز وبدرو رودريجيز الهدفين الثالث والرابع للفريق في الدقيقتين 53 و56 ليرفعا رصيدهما إلى 15 و13 هدفا في الدوري الإسباني على الترتيب هذا الموسم.

كما احتفل البرازيلي نيمار دا سيلفا بعودته إلى المشاركة في المباريات بعد فترة غياب بسبب الإصابة وسجل الهدف السادس لبرشلونة في الدقيقة 89 ليكون ختام الأهداف برازيليا أيضا مثلما كانت البداية برازيلية.

وجدد برشلونة بهذا فوزه على رايو فاليكانو، حيث سبق له أن سحق نفس الفريق ذهابا برباعية نظيفة.

ورفع برشلونة رصيده إلى 60 نقطة ليستعيد صدارة المسابقة بعد ساعات قليلة من فقدها، حيث يتفوق بفارق الأهداف على أتلتيكو مدريد وبفارق ثلاث نقاط أمام ريال مدريد الذي يحل ضيفا على خيتافي غدا الأحد في مباراة أخرى بنفس المرحلة. 
وتجمد رصيد فاليكانو عند 20 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير.

ووضح تفوق برشلونة منذ اللحظة الأولى في المباراة حيث سيطر على مجريات اللعب منذ البداية.

وترجم برشلونة تفوقه لهدف مبكر في الدقيقة الثانية عندما وصلت الكرة لأدريانو في الناحية اليسرى، حيث تقدم بالكرة نحو حدود منطقة الجزاء مراوغا دفاع فاليكانو قبل أن يطلق الكرة بيمناه في الزاوية البعيدة من المرمى على يسار الحارس قبل أن يلحق بها أليكسيس سانشيز.

وتدخل كارلوس بويول مدافع برشلونة المخضرم في الوقت المناسب وأبعد الكرة إلى ركنية في الدقيقة 12 ليقطع هجمة خطيرة وتمريرة عرضية لرايو فاليكانو.

وتبادل ميسي الكرة مع إنييستا على حدود المنطقة في الدقيقة 13 ولكن دفاع فاليكانو تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة.

وتكررت الفرصة الخطيرة لبرشلونة في الدقيقة التالية إثر تمريرة ساقطة من سيسك فابريغاس إلى ميسي داخل المنطقة حيث تخلص ميسي من الرقابة بمهارة فائقة وسدد الكرة ولكنها ارتطمت بالقائم وذهبت لضربة مرمى.

وتوالت الفرص الضائعة من برشلونة في الدقائق التالية حيث حصل إنييستا على ضربة حرة داخل قوس منطقة الجزاء في الدقيقة 20 وسددها ميسي لكنها ارتدت من الدفاع إلى البرازيلي داني ألفيش الذي تابعها بتسديدة صاروخية من خارج المنطقة ولكن الكرة علت العارضة في الدقيقة 21 .

وفي الدقيقة التالية، سنحت فرصة أخرى لبرشلونة من هجمة مرتدة سريعة ولكن تمريرة أليكسيس كانت أقوى وأسرع من أن يلحق بها ميسي القريب من حلق المرمى لتضيع الفرصة الثمينة.

وكاد الارتباك في دفاع برشلونة يسفر عن هدف التعادل من إحدى المحاولات القليلة لرايو فاليكانو ولكن الحارس فيكتور فالديز تدخل مرتين في الوقت المناسب، وإن لم يمسك بالكرة لتظل الخطورة قائمة حتى أبعدها الدفاع.

وشهدت الدقيقة 29 فرصة في غاية الخطورة لبرشلونة من هجمة منظمة تناقل فيها اللاعبون الكرة سريعا ومرر إنييستا الكرة إلى بدرو رودريجيز الخالي من الرقابة داخل منطقة الجزاء ولكن تمريرة الأخير في اتجاه أليكسيس بالناحية الأخرى من منطقة الجزاء لم تكتمل، حيث قطعها الدفاع في اللحظة الأخيرة إلى ضربة ركنية لم تستغل جيدا.

وكرر برشلونة المحاولة في الدقيقة 31 إثر تمريرة من أدريانو إلى ميسي خارج حدود المنطقة، حيث أطلق ميسي قذيفة قوية من حدود المنطقة ولكن الحارس أبعدها بصعوبة فائقة إلى ركنية أسفرت عن هجمة أخرى خطيرة عندما راوغ ميسي الدفاع بالقرب من خط نهاية الملعب ومرر الكرة عرضية، ولكن الحارس أخرجها مجددا لضربة ركنية.

وترجم برشلونة تفوقه لهدف ثان في الدقيقة 36 عندما قطع فابريغاس الكرة في وسط الملعب ثم مررها بينية متقنة إلى ميسي المنطلق في الناحية اليسرى، حيث استغل نجم التانغو تقدم الحارس لقطع الكرة ولعبها من فوقه ساقطة متقنة إلى داخل المرمى ليقضي على آمال فاليكانو في تحقيق التعادل.

وقطع دفاع فاليكانو الكرة في الوقت المناسب من أمام ميسي الذي توغل بها داخل منطقة الجزاء ليفلت الضيوف من هدف ثالث في الدقيقة 41 .

ولم تشهد الدقائق الباقية من الشوط الأول أي تغير في الأداء لينتهي الشوط بتقدم برشلونة بهدفين نظيفين.

وفي الشوط الثاني، واصل برشلونة ضغطه الهجومي رغم محاولات فاليكانو للعودة إلى المباراة.

وأسفر ضغط برشلونة عن الهدف الثالث في الدقيقة 53 إثر هجمة سريعة مرر منها ميسي الكرة بينية إلى أليكسيس المنطلق في الناحية اليمنى بدون أي رقابة فلم يجد مهاجم تشيلي أي صعوبة في التقدم بالكرة ثم تسديدها داخل المرمى لحظة تقدم الحارس.

ولم يمهل برشلونة ضيفه أي وقت لإعادة ترتيب صفوفه، حيث جاء الهدف الرابع في الدقيقة 56 إثر هجمة منظمة تبادل فيها بدرو الكرة مع فابريغاس قبل أن يسددها بدرو داخل المرمى تحت ضغط الدفاع.

وعزز الأرجنتيني خيراردو مارتينو المدير الفني لبرشلونة هجوم فريقه في الدقيقة 62 ودفع بالمهاجم البرازيلي نيما ردا سيلفا على حساب بدرو لتكون المشاركة الأولى لنيمار في المباريات منذ فترة طويلة بسبب الإصابة.

وعاند الحظ ميسي في الدقيقة 64 إثر هجمة سريعة وتمريرة متقنة من إنييستا راوغ ميسي على إثرها دفاع فاليكانو ثم سدد الكرة لتمر خارج المرمى بقليل.

وأهدر نيمار فرصة ذهبية في الدقيقة 65 بعدما تباطأ في التسديد وحاول مراوغة الدفاع لكن دفاع فاليكانو استخلص الكرة وأبطل الهجمة، كما أهدر ألفيش فرصة أخرى في الدقيقة 67 إثر هجمة سريعة أنهاها بتسديدة قوية زاحفة خارج المرمى.

ولكن ميسي أبى أن يستمر البحث عن الهدف الخامس لفترة طويلة، حيث استغل هجمة سريعة منظمة للفريق في الدقيقة 68 وسجل الهدف الثاني له وهو الخامس للفريق.

وجاء الهدف إثر تمريرة من فابريغاس إلى أليكسيس الذي سيطر على الكرة ثم مررها عرضية على حدود المنطقة إلى ميسي الذي لم يجد صعوبة كبيرة في إيداعها المرمى.

وشهدت الدقائق التالية بعض المحاولات من فاليكانو لتسجيل هدف حفظ ماء الوجه لكنها باءت بالفشل.

وعاند الحظ فابريغاس في الدقيقة 76 عندما تبادل الكرة مع أليكسيس الذي مرر إليه الكرة متقنة ليسددها فابريغاس من حدود المنطقة في اتجاه المرمى الخالي من حارسه ولكن الأرض انشقت عن أحد المدافعين ليبعد الكرة بصعوبة شديدة في الوقت المناسب.

ورغم هذا، فلم يستسلم فاليكانو لليأس وكانت له بعض المحاولات لتقليص الفارق ولكن هجمات برشلونة ظلت هي الأكثر والأخطر.
وفي المقابل، لم يتوقف طوفان الأهداف من برشلونة حيث احتفل نيمار بعودته إلى الملاعب من خلال هدف رائع في الدقيقة 89 عندما تسلم الكرة في وسط الملعب تماما وانطلق بها مراوغا أكثر من لاعب قبل أن يسدد الكرة صاروخية من فوق الحارس في زاوية صعبة بالمقص ليضاعف من أحزان فاليكانو.

ويدين أتلتيكو بفضل كبير إلى لاعبه راؤول جارسيا الذي سجل هدفا وصنع هدفا آخر سجله دييغو كوستا ليقودا الفريق لحسم المباراة في وقت مبكر للغاية قبل أن يسجل دييغو جودين الهدف الثالث في الشوط الثاني.

ورفع أتلتيكو رصيده إلى 60 نقطة وتجمد رصيد بلد الوليد عند 21 نقطة في المركز الثامن عشر.

ويأتي الفوز اليوم بعد ثلاث هزائم متتالية لأتلتيكو كانت منها هزيمتان للفريق أمام ريال مدريد ذهابا وإيابا في المربع الذهبي لكأس ملك إسبانيا، إضافة للهزيمة أمام ألميريا المتواضع في الدوري الإسباني.

وحسم أتلتيكو المباراة مبكرا بهدفين سجلهما راؤول جارسيا ودييغو كوستا في الدقيقتين الثالثة والرابعة ثم أضاف جودين الهدف الثالث في الدقيقة 74 .

وبدأت المباراة بأفضل شكل ممكن لأتلتيكو حيث سجل الفريق هدفين مبكرين قبل مرور الدقائق الأربع الأولى من المباراة ليستعيد أتلتيكو اتزانه وثقته بنفسه ويوجه صدمة هائلة لضيفه بلد الوليد.

وجاء الهدف الأول في الدقيقة الثالثة إثر ضربة حرة للفريق خارج منطقة جزاء بلد الوليد وتمريرة عرضية إلى داخل منطقة الجزاء من فيرنانديز جابي إلى راؤول جارسيا الذي حولها مباشرة بيمناه إلى داخل المرمى على يسار الحارس.

ولم يمهل أتلتيكو ضيفه أي فرصة لإعادة ترتيب أوراقه وتعديل صفوفه حيث سجل الهدف الثاني في الدقيقة الرابعة، ليحسم اللقاء تماما وذلك إثر هجمة مرتدة سريعة مرر على إثرها راؤول جارسيا كرة طولية من قبل منتصف الملعب إلى دييجو كوستا المنطلق في اتجاه منطقة جزاء بلد الوليد ليلعبها كوستا بمهارة فائقة من خارج المنطقة ساقطة (لوب) من فوق الحارس المتقدم لتتهادى داخل المرمى.

ووعى بلد الوليد الدرس جيدا فبدأ في ترتيب صفوفه سريعا في مواجهة الضغط الهجومي المتواصل من أتلتيكو، حيث سارت الدقائق التالية على منوال واحد حيث الهجوم الضاغط من أتلتيكو والدفاع المتكتل من بلد الوليد داخل منطقة الجزاء.

ورغم هذا الدفاع المتكتل، فسنحت أكثر من فرصة ثمينة أمام أتلتيكو لهز الشباك بمزيد من الأهداف ولكن التوفيق غاب عن كوستا وزملائه.

بمرور الوقت تخلى بلد الوليد نسبيا عن الدفاع المتكتل وبدأ في شن بعض الهجمات المرتدة السريعة في وسط هذا الشوط، ولكنها لم تشكل خطورة حقيقية على مرمى أتلتيكو الذي عاد للسيطرة تماما على مجريات اللعب في نهاية هذا الشوط دون هز الشباك بمزيد من الأهداف لينتهي الشوط الأول بتقدم أتلتيكو بهدفين نظيفين.

وفي الشوط الثاني، تحسن أداء بلد الوليد وبادل أتلتيكو الهجمات لكن الأخير ظل هو الأفضل والأخطر، وأهدر له دييغو جودين فرصة تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 52 إثر ضربة ركنية لعبها فيرنانديز جابي وانقض عليها جودين بضربة رأس لكن الحارس تصدى لها ببراعة.

ورد بلد الوليد بهجمة خطيرة هي الأبرز له منذ بداية المباراة ولكن خافيير جيرا رودريجيز أهدر الفرصة وأطاح بالكرة فوق العارضة وهو على بعد خطوات من المرمى في الدقيقة 54 .

وتعاطفت العارضة مع بلد الوليد في الدقيقة 66 إثر ضربة ركنية لعبها كوكي وقابلها ماريو سواريز بضربة رأس ارتدت من العارضة إلى الدفاع الذي أخرجها مجددا لضربة ركنية لم تستغل جيدا.

لكن جودين منح أتلتيكو هدفه الثالث في الدقيقة 74 إثر ضربة ركنية لعبها دييغو ريباس وقابلها جودين بضربة رأس في زاوية صعبة للغاية على حارس بلد الوليد.

وكاد جودين يسجل هدفا آخر لأتلتيكو في الدقيقة 82 بعدما انفرد بالحارس من هجمة مرتدة سريعة ولكنه سدد الكرة خارج المرمى تحت ضغط الدفاع.

وطالب أتلتيكو بضربة جزاء في الدقيقة 85 بدعوى وجود لمسة يد ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب لعدم وجود تعمد لينتهي الشوط بفوز أتلتيكو بثلاثة أهداف نظيفة.

وفي مباراة أخرى اليوم، فاز ليفانتي على ألميريا بهدف نظيف سجله ديفيد بارال في الدقيقة 62 ليرفع رصيده إلى 32 نقطة في المركز السابع ويتجمد رصيد ألميريا عند 25 نقطة في المركز الخامس عشر.

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين

إستفتاء

برأيك .. هل ستتمكن الحكومة من تجاوز الأزمة المالية ؟

77.78%
22.22%
0.00%
لقد قمت بالتصويت من قبل

ينتهي التصويت في: 2019-06-30