بحث

أخبار اليوم

علا غانم: لا أتعمد الإثارة ومشهد "البشكير" لم يكن مبتذلاً

  • 18:55
  • 2014-02-11

صوت الحرية 


قالت الفنانة علا غانم أن غيابها عن العرض الخاص لفيلمها الجديد "سعيد كلاكيت" لم يكن بسبب خلافات بينها وبين صناع العمل ولكن لإنشغالها بتصوير فيلم آخر، مشيرة إلى أنها حرصت على مشاهدة الفيلم بدور العرض.

وكشفت علا في مقابلة مع ايلاف أنها لم تقم بتصوير مشاهد النهاية في الفيلم بسبب خلافاتها مع المنتج مؤكدة على أن الدعاية الخاصة بالعمل لم تبدأ حتى الآن.

 

*تردد أن هناك خلاف بينك وبين صناع فيلم "سعيد كلاكيت" وهو سبب غيابك عن العرض الخاص؟
- غير صحيح على الإطلاق، فغيابي كان مرتبطاً بإنشغالي بالتصوير في فيلم سينمائي جديد يحمل اسم "روميو السيد" مع الفنان احمد عزمي وإنتاج عمرو ماكين، حيث نواصل تصوير العمل لساعات طويلة خلال الفترة الحالية لذا تعذر علي أن اقوم بحضور العرض مع باقي فريق العمل.

*هل شاهدت الفيلم؟
- ذهبت لحضوره في السينما أول من أمس وحضرته وسط الجمهور.

*شعرنا خلال المشاهدة أن دورك مبتور في العمل، فهل هذا حقيقي؟

- السيناريو الذي وافقت عليه لم يكن هكذا، وشخصيتي في الفيلم كان يفترض أن تكون لها مشاهد اخرى في نهاية الفيلم لكني لم اقم بتصويرها بسبب ظروف خاصة.

*بصراحة هل هذه الظروف خلافات؟

- كان لدي مشكلة كبيرة مع منتج الفيلم ولم اقم بتصوير النهاية، ومن ثم اشعر بعدم الرضا عن نهاية الفيلم لأنها ليست النهاية التي وافقت عليها في السيناريو.

*حظي الفيلم بانتقادات عدة من الصحفيين بالعرض الخاص؟

- ترد ضاحكة "طب الحمدلله أنني لم احضر".

*و لم يحقق إيرادات جيدة؟
- "سعيد كلاكيت" طرح قبل أيام قليلة فقط دون دعاية على الاطلاق وهو أمر سألت فيه وأخبروني أن المنتج سيقوم بتكثيف الدعاية خلال الايام المقبلة خاصة أنه منتج لبناني والعمل يعتبر تجربته الأولى في السينما والامر بالنسبة له جديد.

*هل تشعرين بالندم على المشاركة بالفيلم؟
- لا اشعر بالندم ولكن كنت اتمنى أن يخرج العمل بشكل افضل من الصورة التي خرج عليها، كما أنني سعيدة بالتعاون مع عمرو عبد الجليل بعد الزوجة الثانية فهو ممثل محترف واشعر براحة في التمثيل معه ويفهم كل منا الاخر من لغة العيون.

*مؤخراً باتت أفلام علا غانم تخفق في تحقيق الايرادات، فهل اصبح سوء الحظ يلازمها؟
- على العكس اعتبر نفسي من الفنانات المحظوظات بالمشاركة في اعمال سينمائية ناجحة وحققت ملايين للسينما لكن ظروف طرح الاعمال الاخيرة لم تكن مناسبة، ففيلم "31 ديسمبر" طرح قبل اسبوع من ثورة 30 يونيو، وفيلم "البرنسيسة" طرح قبل 5 ايام فقط من فرض حظر التجوال، لذا توقيتات هذه الافلام كانت سيئة للغاية، وطبيعي أنها لم تحقق إيرادات فالظروف السياسية كانت اقوى من السينما في تلك الفترات، لكن قبل ذلك شاركت في افلام كثيرة ناجحة.

*حدثينا عن مشاريعك الجديدة؟
- اقوم راهنا بتصوير دوري في فيلم "روميو السيدة" حيث اجسد دور طبيبة تحاليل لديها قضية تدافع عنها وتتعرض لمشاكل كثيرة إلى أن تلتقي بروميو الذي يجسد دوره أحمد عزمي، ومن المتوقع ان يعرض في عيد الفطر، كما اوشكت على الانتهاء من تصوير دوري في مسلسل "قلوب" حيث اجسد دور سيدة تتزوج وتوافق على ارتداء الحجاب من أجل إرضاء زوجها قبل ان تحدث بينهم مشاكل عدة ومن المقرر أن يطرح خلال الشهر المقبل وتصل حلقاته إلى 60 حلقة.

*ما مصير الجزء الثاني من "شارع عبد العزيز"؟
- نقوم راهناً بالتحضير للعمل، حيث تدور أحداثه بعد 4 سنوات من انتهاء الجزء الأول ونشاهد خلالها شخصية سناء والتحولات التي تمر بها بعد انفصالها في الحلقات الاخيرة من الجزء الأول وغير مسموح لي بالحديث عن التفاصيل حتى الشروع في تصويره.

 



*تثير علا غانم الجدل كل رمضان واخرها العام الماضي من خلال مشهد ظهورك بالبشكير في مسلسل "مزاج الخير"، فهل هذا مقصود؟

- أنا ممثلة وبالنسبة لي اقوم بتنفيذ كل ما يطلبه مني المخرج، حتى وإن كنت غير مقتنعه به لأن رؤية المخرج يجب أن تنفذ طالما وافقت على العمل معه، وفي "مزاج الخير" كان يتطرق المسلسل لقضية المخدرات وتجاره، والمشهد كان لخروجي من الحمام، فمن الطبيعي ان اظهر بالبشكير وليس بملابس سواريه، لكن المخرج اراد وضع المشهد في التريلر لتشويق الجمهور وتسويق المسلسل بشكل جيد فهو امر خاص به لا اتحمل مسؤوليته.

تواصل: لن يصدق احد أن الملابس التي يتم مهاجمتي على ارتدائها في اعمالي الاخيرة ليست من اختياري ولكنها من اختيار مصممي الازياء في المسلسل، فأنا اترك لكل شخص تخصصه وارتدي ما يقومون باختياره من ملابس وقت التصوير.

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين

إستفتاء

برأيك .. هل ستتمكن الحكومة من تجاوز الأزمة المالية ؟

77.78%
22.22%
0.00%
لقد قمت بالتصويت من قبل

ينتهي التصويت في: 2019-06-30