بحث

أخبار اليوم

حماس: نحقق مع طه بسبب سلوكه واستغلال نفوذه

نقل أيمن طه للمستشفى والحديث يدور عن تورطه في كشف أسرار حماس

  • 17:52
  • 2014-02-22

غزة - صوت الحرية 

اعترفت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة أخيرا باعتقال القيادي فيها والناطق السابق باسمها أيمن طه الذي شغل مناصب هامة في الحركة وحكومتها المقالة في الفترة الأخيرة والتحقيق معه على خلفية ما قالت حماس عنه بسبب- سلوكه واستغلال النفوذ والتربح بدون وجه حق وعدم حفظ الأمانة ".

وذكرت تقارير صادرة من قطاع غزة أن أيمن طه المعتقل لدى كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس أدخل إلى مستشفى الشفاء بغزة الأسبوع الماضي في حالة يرثى لها نتيجة تعرضه للتعذيب على أيدي محققي حماس, وذكرت التقارير أن سيارتان نوع جيب تابعتان لكتائب القسام توقفتا فجأة في مدخل مستشفى الشفاء في غزة الاثنين الماضي وذلك بعد أن أتت مسرعة لتتوقف أمام مدخل المستشفى ثم ترجل منها بعض المسلحين من عناصر كتائب القسام وهم ملثمين.

وهرع بعض المواطنين الذين كانوا بالقرب من ذلك المكان الى السيارتين خوفا من انها نقلت نشطاء عسكريين تعرضوا للاصابة جراء استهدافهم من قبل قوات الاحتلال الا أنه تم ابعادهم عن المكان من قبل المسلحين الذين أدخلوا بسرعة الى المستشفى رجلا ينزف الدم عليه آثار الضرب الشديد وبالكاد يقف على قدميه.

وأفاد أحد موظفي المستشفى الذي وقف عندئذ في مدخل المستشفى بأنه رغم محاولة المسلحين اخفاء هوية الرجل فقد تمكن من رؤية الجريح الذي كانت تظهر عليه آثار الخوف والضرب الشديد, حسبما قاله الموظف, بل وكان بحالة يرثى لها. كما ادعى شهود عيان آخرون بأن الرجل المذكور كان القيادي في حماس, أيمن طه, الذي تم التحقيق معه مؤخرا لدى كتائب القسام.

وما زال الغموض يكتنف قضية أيمن طه بيد أن تقارير أخرى تحدثت عن أن طه الذي اعتقل في 23 يناير الماضي متهم بالفساد والسلوك الغير أخلاقي بالاضافة الى اتهامه بنقل المعلومات الى مصر بل يرجّح أنه وخلال الفترة التي قضاها في مصر حيث شكّل حلقة الوصل لحماس مع مصر ما يقارب العامين قام بنقل وتسليم المعلومات للأجهزة المصرية بشكل يعد تجاوزا لصلاحيته. ولم يتضح الى الآن حجم الضرر الذي الحق بالحركة جراء تسليم تلك المعلومات من قبله.

إلى ذلك بدأت عائلة طه، منذ أيام حملة كبيرة عبر شبكة التواصل الاجتماعي" الفيسبوك" للكشف عن مصير ابنها الذي أكد قيادات في الحركة اعتقاله لارتكابه ما سمي بمخالفات قانونية دون أن توضح طبيعة تلك المخالفات.

وخصص ناشطون من عائلة طه وكذلك مقربون منه صفحات على موقع التواصل الاجتماعي" الفيسبوك" للتضامن معه ودعمه في محنته.

وكان طه تولى عدة مناصب في حماس حيث كان ناطقا باسم الحركة، ثم ممثلا باسمها في القوى الوطنية والإسلامية قبل ان يتم اختياره مستشارا لاسماعيل هنية للشئون الأمنية وكان كثيرا ما يغادر قطاع غزة بهذه الصفة للتنسيق مع الجانب المصري قبيل الاطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي.

ونفت حماس في بيانها الصحفي الذي أعلنت فيه التحقيق مع طه، أن تكون لطه أي علاقة بجوانب أمنية مع "الجهات المعادية". حسب قولها.

وأضافت حماس "إن هذا الإجراء الذي اتخذته الحركة لا يمس بمكانة العائلة وشيخنا أبو أيمن وما قدمه لدينه وشعبه وقضيته من جهد وجهاد وشهداء"

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين