بحث

أخبار اليوم

أسرى عسقلان يعانون اكتظاظ في الغرف واستهتار طبي متواصل

  • 12:43
  • 2014-02-23

رام الله - صوت الحرية 

أفاد محامي وزارة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، بأن أسرى سجن عسقلان يعانون من اكتظاظ في الغرف وتنقلات مستمرة، فضلا عن حالات الإهمال الطبي التي كانت وما زالت تمارس من قبل طبيب عيادة السجن بحق المرضى منهم.

 وقال ممثل الأسرى في عسقلان ا ناصر أبو حميد للمحامي عجوة خلال زيارته أمس، إن الأسرى يشتكون من الاكتظاظ في غرف السجن، حيث يوجد في الغرفة الواحدة 14 أسيرا، وهي لا تتسع في أحسن حالتها لستة أسرى، عدا عن أنها تحوي حماما واحدا فقط.

 وروى أبو حميد للمحامي حكاية الاستهتار الطبي المتواصل والمتعمد الذي يمارس بحق الأسرى في عيادة السجن، لا سيما في عهد الطبيب السابق والذي تم نقله إلى مستشفى سجن الرملة منذ وقت قصير، وكيفية تعامله مع الحالات المرضية التي كان يتابعها. وقال إن هذا الطبيب كان قبل 10 أعوام موجودا في مستشفى سجن الرملة (المراش) وتم نقله من هناك على خلفية تقصيره، لينقل إلى عسقلان آنذاك كطبيب لعيادة السجن، وإنه طوال المدة التي كان فيها في عيادة سجن عسقلان كان يمارس الاستهتار واللامبالاة في التعامل مع الأسرى المرضى ومتابعة الحالات المرضية بطريقه مستفزة.

وأضاف أبو حميد: عندما كان هذا الطبيب موجودا في عيادة السجن في عسقلان، كان يتابع حالات أسرى يعانون من مشاكل صحية مختلفة وخطيرة ولا يتم إعطاؤهم سوى المسكنات وبعد ذلك يحصل تدهور على الوضع الصحي لهم بسبب عدم تلقيهم العلاج المناسب. 

وأشار أبو حميد إلى أن هذا الطبيب تم نقله من عيادة سجن عسقلان إلى مستشفى سجن الرملة، بعد الاعتراضات الشديدة والاحتجاجات من قبل الأسرى في عسقلان، والمطالبات العديدة بضرورة نقله.

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين