بحث

أخبار اليوم

مسؤولون اسرائيليون يتبادلون الاتهامات حول مسؤولية فشل المفاوضات

  • 14:24
  • 2014-04-06

القدس المحتلة - صوت الحرية 

اتهمت وزيرة القضاء الاسرائيلي تسيبي ليفني وزير الإسكان أوري اريئل من حزب "البيت اليهودي" بأنه عمل بصورة متعمدة على عرقلة المفاوضات السياسية وذلك من خلال نشر عطاءات للبناء الاستيطاني. 

وقالت الوزيرة ليفني في سياق مقابلة تلفزيوينة إن الطلب الفلسطيني للانضمام الى 15 معاهدة واتفاقية دولية يشكل "خرقا سافرا للقواعد المتفق عليه ويجب تصحيح ذلك". 

ونقلت الاذاعة العبرية، رد الوزير أريئيل على ذلك بقوله "إن الوزيرة ليفني تبحث عن ذرائع لتبرير فشلها في المفاوضات مع الفلسطينيين". 

وعقب الوزير نفتالي بينت من حزب البيت اليهودي على الاتهامات التي وجهتها ليفني المسؤولة عن ملف التفاوض مع الفلسطينيين الى حزبه وخاصة الى الوزير اوري اريئل، فقال إنه لا يريد اصدار الحكم على ليفني وقت الضيق مضيفا "انه يأسف لاقدامها على توجيه الاتهامات الى اسرائيل بدلا من الفلسطينيين". 

وأضاف الوزير بينت في سياق مقابلة اذاعية صباح اليوم "أنه لا يجوز تقديم التنازلات للفلسطينيين بهدف اقناعهم بعدم التوجه الى الامم المتحدة"، وقال "إنه على استعداد لان يشتري لابو مازن تذكرة سفر الى نيويورك ولان يقدم ضده دعوى حول قتل اسرائيليين". 

اما عضو الكنيست مئير شطريت من حزب الحركة الاسرائيلي، فقال إنه يجب عدم اعطاء الفلسطينيين ورقة يستطيعون بواسطتها اثبات مسؤولية اسرائيل عن فشل المفاوضات. 

واقترح النائب شطريت اقامة دولة فلسطينية في الحدود الراهنة ومواصلة المفاوضات بهدف التوصل الى اتفاق مع الجانب الفلسطيني، نظرا لان ذلك هو من "مصلحة اسرائيل الاستراتيجية".
ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين