بحث

أخبار اليوم

تنبؤات الجابر.. لم يصدق شيء

  • 22:55
  • 2014-04-12

رام الله -صوت الحرية-أضفى حضور سامي الجابر على كرسي المدرب في النادي الأسخن الهلال، رونقا خاصا على الموسم المحلي السعودي. ولا يمكن لمتابعي الدوري الأقوى في المنطقة تجاهل النكهة التي نثرها الجابر بحضوره لأول مرة في موقع مدير فني بعد تجربة ثرية في الملاعب، لاعبا ومديرا للكرة، وشخصية محورية في تاريخ الفريق الأزرق.

ويعتقد كثير من المتابعين أن عودة المنافس الأصفر إلى المشهد الرياضي في البلاد، خلقت ثنائية جميلة مع حضور الجابر نفسه قائداً للأزرق من على كنبة البدلاء، فتميزت لقاءات الفريقين الثلاثة هذا الموسم بصخب جماهيري، ومتابعة إعلامية أعادت للأذهان نصر ماجد عبدالله وهلال صالح النعيمة، وبقية الزمرة المبدعة في سنوات خلت.

لم يكن سامي الجابر المدرب بعيدا عن إثارة سامي الجابر اللاعب، فأصبحت تصريحاته ومؤتمراته الصحافية تحظى بأعلى نسبة متابعة من الإعلاميين والجماهير، من مريديه ومناوئيه. ومع خروج الهلال بخفي حنين من الموسم الرياضي المحلي، بلا بطولة، وهو حدث يتكرر نادرا، فما زال الكثير من تصريحات الجابر المدير الفني محفوظة في ذاكرة الجماهير، وهنا نستعرض أبرز تلك التصاريح التي حمل أغلبها تنبؤات وتوقعات في مسيرة فريقه:

- " سأصنع هلالا يمتع ويطرب ويفوز"، أطلق التصريح في معسكر الفريق التحضيري للموسم، وكان عنوانا لافتا تم تداوله بين أنصار المدرب الجديد، بث فيهم التفاؤل والترقب للمرحلة المقبلة، وأعطت بداية الفريق في الجولات الست الأولى مؤشرا على صدقية الجابر في مسعاه، سرعان ما تهاوت، وأصبح التصريح أثرا لا واقع له.

- "اللاعبون لم يطبقوا تعليماتي"، صدرت هذه العبارة من المدرب الأزرق المثير بعد أن تلقى فريقه خسارته الأولى في الموسم أمام الرائد، ويشير متابعون مختصون في الشأن الهلالي أن هذه الكلمات أخذت الكثير من النقاش والحوار بين مدرب الفريق ولاعبيه في اليوم التالي، وأحدثت شرخا في علاقة الطرفين، استدعت جهدا مضاعفا من الجابر لرتقه فيما تبقى من الموسم.

- "المشوار ما زال طويلاً وتبقت هناك 16 مباراة على انتهاء المسابقة، ويجب أن نفوز فيها جميعاً، والفرصة ما زالت سانحة لنا لاستعادة الصدارة"، ربما كان هذا التصريح بلسما تمسك به أنصار سامي، بعد أن أطلقه إثر خسارته في الجولة العاشرة من النصر وفقدانه الصدارة لصالح منافسه القطب العاصمي الآخر.

مع توالي المراحل في الدوري السعودي لم تصدق تنبؤات الأسطورة الزرقاء، ولم يجلس فريقه في أي مرحلة لاحقة على مقعد الصدارة منذ أن فقده في تلك الجولة.

- قبيل نهاية ديسمبر بعشرة أيام، وبعد أن نجح الجابر في قيادة فريقه إلى فوز ثمين أمام العروبة في الجوف، آنئذ كان متأخرا بهدفين أطلق تصريحه الأشهر: "مباراة اليوم أعطتني مؤشرا على أن قادم الأيام سيكون هناك انقلاب كبير في جدول الدوري".

أنصار الجابر استقبلوا التصريح بكثير من الارتياح دعمه الفوز الثمين في آخر الدقائق، ومجددا توقعوا أن يكون الانقلاب الذي تنبأ به الجابر سيحدث في الجولتين المقبلتين، حين يلتقي النصر المتصدر بالأهلي، ويلاعب الهلال نظيره الفيصلي، لكن الفوز القوي للأصفر على الأخضر، قابله فوز ضعيف لأزرق الجابر على الفريق المتواضع القادم من حرمة، ومجدداً سقط تنبؤات الجابر.

- في مطلع فبراير، كانت العاصمة السعودية تتهيأ للحدث المرتقب الكبير، نهائي كأس ولي العهد بين قطبيها الهلال والنصر، وعشية الحدث المنتظر، أطلق الجابر تصريحه المثير: "منذ كنت لاعبا وإداريا، لم أخسر أي نهائي تحت رعاية الأمير سلمان أو كأسا تحمل اسمه"، كان التصريح بمثابة البشرى لبني الأزرق، العطشى لرد ثأر الجولة العاشرة، وشيئا من ذلك لم يتحقق، فكان التصريح الرابع الذي لم يف بوعوده الجابرية.

خلاف تصريحاته بعد المباريات، حل الجابر ضيفا على برنامج "هلا" الاجتماعي، وبقي لمدة ساعتين في منتصف أكتوبر، يعبر عن آراء ساخنة في مختلف الاتجاهات، دفع ثمنها غاليا، حين انبرى الأمير محمد بن فيصل رئيس النادي السابق للرد عليه عبر قناة العربية، مستدعيا الكثير من الملفات الجابرية المسكوت عنها فيما مضى، ما قسم الأزرق إلى فسطاطين في تلك الفترة وأخرجه من الملعب إلى صالونات الإعلام.

هل سقط الجابر إعلاميا، قبل أن يعلن البرازيلي رافينها مهاجم الشباب أمس انتهاء الموسم الأزرق؟ تبدو الصورة كذلك، ويبدو أكثر أن الأسطورة الزرقاء، لا يجيد اللعبة الإعلامية كما يجيد ركل الكرات إلى شباك الخصوم.

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين

إستفتاء

برأيك .. هل ستتمكن الحكومة من تجاوز الأزمة المالية ؟

77.78%
22.22%
0.00%
لقد قمت بالتصويت من قبل

ينتهي التصويت في: 2019-06-30