بحث

أخبار اليوم

بين نيمار والجبرين.. تتشابه صراعات الأقطاب

  • 19:59
  • 2014-04-17

رام الله -صوت الحرية -لموسم 2012-2013، فيما كان سانتوس، ناديه البرازيلي ينتظر الأموال التي ستعزز مسيرة النادي بغض النظر عن وجهة نيمار المستقبلية.

قبل معركة الأيام الثلاثة (24-27 مايو) التي دارت رحاها في سانتوس، إحدى ضواحي ساوباولو، بعد أن كانت محصورة بين مدريد وبرشلونة، كان كلا الناديين يقترب من ضم الماهر الشاب في فترة سابقة، الأحاديث الاعلامية قالت إن برشلونة بات النادي الذي سيشهد حضور نيمار الأول للقارة العجوز، وبالتحديد بعد نهائي كأس العالم للأندية في ديسمبر 2011، فيما يقول المدريديون عبر صحفهم إن الملكي خطف نيمار رسمياً في فترة الانتقالات الشتوية مطلع العام الماضي.

محلياً، تبرز قصة عبدالعزيز الجبرين، كأكثر قصة تتشابه خيوطها مع قصة نيمار، الصراع على خدمات لاعب الوسط بدأ في الأسابيع الأخيرة من العام الماضي، يختلف الهلاليون والنصراويون على البداية، وكل طرف يزعم أنه أول من فاوض اللاعب في فترة الانتقالات الشتوية، قبل أن تتخذ إدارة الرائد القرار بإبقاء اللاعب حتى نهاية الموسم، لتعود المنافسة إلى الواجهة وبوتيرة أعلى، رغم أن موسم الهلال لم ينته، وكذلك الرائد.

نشرات الأخبار الرياضية البرازيلية، وعبر مراسليها الذين كانوا يقضون الليالي الطوال أمام منزل والد نيمار، تقول إن عرض برشلونة يبلغ 57 مليون يورو لنقل اللاعب ليكون بجوار ميسي، فيما تؤكد أن عرض الريال يبلغ ضعف هذا الرقم، ويظنون أنه كافٍ لكي يُقدم البرازيلي في ملعب سانتياغو برنابيو.

في قصة الجبرين، عرض الهلاليون 8 ملايين ريال للرائد، و3 لاعبين، مقابل أن يرتدي الجبرين قميصهم، وهو الأمر الذي وافقت عليه إدارة النادي القصيمي، إلا أن النصر تقدم بـ12 مليوناً، مما جعله العرض الأعلى، لكن هذا لم يقنع إدارة الرائد التي أكدت أنهم وصلوا لاتفاق مع الهلال ولن يتراجعوا عن ذلك.

في البرازيل، كان لويس ألفارو ريبيرو، رئيس سانتوس، ينظر للعرض المدريدي وكأنه هبة السماء، وأراد أن يوقع نيمار للريال، نظراً للعائد المادي الضخم الذي لا يمكن أن يقترب منه الكاتالونيون، لكن نيمار رفض أن يقرر قبل أن يأخذ مهلة للتفكير بالأمر، تنتهي باليوم الثالث.

في اليوم الثالث، خرج نيمار ليعلن عن قبوله الانتقال، لكنه لم يختر الإعلام، بل توجه لصفحته الشخصية في تطبيق \\\"انستاغرام\\\" لمشاركة الصور، ليلعن عن قبوله عرض برشلونة الأضعف، لأنه يريد أن يكون عضواً في هذا النادي، وكذلك فعل الجبرين، الذي اختار النصر عبر تصريحات إذاعية وتلفزيونية، معارضاً رغبة ناديه التي أبرمت وثيقة انتقاله للزرق.

قضية نيمار تم حلها بعد 3 أيام، وفي وقت لاحق تم تقديمه لاعباً في الكامب نو، فيما يدخل الصراع على الجبرين يومه العاشر ومازال اللاعب وناديه في صراع ثنائي، في الوقت الذي يستمر الهلال والنصر بصراعهما عليه، بعد أن انتهت المنافسة الرياضية بين الفريقين هذا الموسم.


 T.M
ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين

إستفتاء

برأيك .. هل ستتمكن الحكومة من تجاوز الأزمة المالية ؟

77.78%
22.22%
0.00%
لقد قمت بالتصويت من قبل

ينتهي التصويت في: 2019-06-30