بحث

أخبار اليوم

نائب أردني سابق: علاقة عمان بالقيادة الفلسطينية تحددها مخرجات المجلس الوطني

  • 01:31
  • 2015-09-06

كشف رئيس لجنة الشؤون العربية والدولية في مجلس الأمة الأردني سابقاً الدكتور محمد أبو هديب عن أن عمّان حذرت الرئيس محمود عباس من أنه في حال أدت انتخابات اللجنة التنفيذية الى اقصاء شخصيات والإصطفاف حول تيار معين فإن العلاقة بين الأردن والقيادة الفلسطينية ستشهد توتراً، موضحاً أن حكومة عمان تخشى من انشقاق في منظمة التحرير والسلطة الأمر الذي يضر بالقضية الفلسطينية.

وقال ابو هديب في حديث لبرنامج "ستون دقيقة في السياسة" مع الزميل أدهم مناصرة على أثير "رايــة"، إن الحكومة الاردنية ستراقب ما سيجري من انتخابات المجلس الوطني واللجنة التنفيذية، وأن الملك الاردني عبد الله الثاني أبلغ ذلك للرئيس محمود عباس خلال لقائهما الأخير، وأوضح له أن المملكة قلقة من استبعاد بعض الشخصيات بالمنظمة وبدون علم الجانب الرسمي في عمان.

من جهته، قال القيادي في حماس الدكتور أحمد يوسف إن حركته رفضت المشاركة في اجتماع المجلس الوطني بعد التواصل مع سليم الزعنون، واستيضاح ما سيتم بحثه خلال الإجتماع، وتناقشت معه، ثم قررت حركته عدم المشاركة لأنها لا ترى في جلسة المجلس المرتقبة سبيلاً لإعادة التوازن والاستقرار في الساحة الفلسطينية وتحقيق المصالحة، على حد قوله.

وأشار يوسف الى ان الكثير من اعضاء المجلس لن يستطيعوا المشاركة في هذا الاجتماع برام الله لاعتبارات كثيرة جزء منها يتعلق بالاحتلال، وجزء آخر يكمن في عدم رغبة بعض المشرفين على المجلس بتسهيل وصولها إلى فلسطين وبالتالي استحالة مشاركتها.

أما عضو المجلس الوطني وليد العوض ، فاوضح أنه في حال لم يتوفر النصاب القانوني لعقد دورة عادية للمجلس فإن الجلسة تتحول تلقائياً في اليوم التالي إلى غير عادية اي استثنائية، دون أن تتأثر طبيعة الملفات التي سيتم بحثها بما فيها انتخابات اللجنة التنفيذية، وذلك لأن الدعوة وُجهت بناء على المادة الثامنة من الباب الثاني للقانون الأساس في منظمة التحرير.

وأضاف العوض أنه "اذا ذهبنا لحالة الظروف القاهرة وهذا حسب المادة 14 من النظام الاساسي للمجلس الوطني فهذا يعني ان الشواغر فقط هي التي تملأ ونحن الآن ذاهبون الى الدورة العادية واذا تعثر النصاب فتصبح دورة غير عادية ولكن بنفس جدول اعمال الدورة العادية ".

وحول جدوى انتخابات اللجنة التنفيذية في ظل تمسك بعض الأحزاب بممثليها الحاليين في اللجنة، أشار العوض إلى احتمالية تغيير هذه الأحزاب مواقفها وارد رغم التصريحات الإعلامية.

وأوضح أن حزب الشعب والفصائل الأخرى لم تقرر بشأن هذه المسألة حتى الآن، ولكن مع اقتراب ساعة الحقيقة قد تتخذ  الفصائل مواقف مختلفة، حيث أن مسالة اللجنة التنفيذية يبقى التفاوض والتحاور بشأنها حتى آخر ساعة.

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين