بحث

أخبار اليوم

"ألف تايتانك وتايتانك" عرض يتناول قصص المهاجرين بالبحر

  • 01:03
  • 2015-09-17

رام الله -صوت الحرية -تشق مجموعة من القوارب المختلفة الأحجام الأمواج المتلاطمة، وعلى متنها هاربون من الموت والحرب قاصدين الأمن والسلم وراء البحار، في مشهد لا يجري في البحر المتوسط بل في عرض مسرحي في بيروت يتناول بالتمثيل الصامت والدمى دوافع هذه الرحلات المحفوفة بالمخاطر.

بعد سلسلة عروض جالت مدنا عدة في السويد والدنمارك في الأشهر الماضية، ولا سيما في تجمعات اللاجئين، حطت مسرحية "ألف تايتانك وتايتانك" في مسرح "مترو المدينة" في بيروت مقدمة جملة عروض في شهر سبتمبر الجاري سيكون آخرها يوم الجمعة، لتنتقل بعد ذلك بين مخيمات اللاجئين السوريين والفلسطينيين في لبنان.

ويضم لبنان البلد الصغير ذو الأربعة ملايين نسمة مئات آلاف من اللاجئين الفلسطينيين أضيف إليهم في السنوات الأخيرة أكثر من مليون نازح فروا من النزاع الدامي في سوريا المجاورة، وهم غالبا ما يعيشون في ظروف إنسانية قاسية تدفع كثيرين منهم، كما تدفع مواطنيهم في سوريا والدول المجاورة لها، إلى البحث عن الهجرة بأي ثمن.

ويروي العرض الممتد على قرابة النصف ساعة قصة متخيلة ترويها شهرزاد بطلة قصص ألف ليلة وليلة لشهريار عن شاب يدعى أحمد يعيش في قرية في بلد من الشرق تأتي عليها الحرب وتدفعه إلى مغادرتها.

ثم تظهر القرية المبنية من الورق المقوى على خشبة المسرح، ويعيش المشاهد أجواءها الحميمة وعادات سكانها وحياتهم اليومية، بإتقان إخراجي وبساطة في الأدوات المستخدمة، قبل أن تبدأ الحرب وتأتي الصواريخ على القرية الصغيرة، فيجد الشاب أحمد نفسه وقد قرر أن يركب البحر بأخطاره بحثا عن السلام.

ويقول مصمم المسرحية ومخرجها محمود الحوراني لمراسل وكالة فرانس برس في مشغله القائم في شارع الحمرا غرب بيروت "بدأنا التفكير في هذا العرض مع مشاهدة صور الناس الذين يعرضون أنفسهم للموت والغرق طلبا للهجرة. منهم سيدات من عمر والدتي تبتلعهن البحار. هذه الأمور جعلتنا نفكر بما هو هذا الهلع الذي يدفع الناس لأن يركبوا قاربا صغيرا تتقاذفه الأمواج وينطلقوا في رحلة محفوفة بالخطر وتجار البشر".

المزج بين الماضي والحاضر

واختار فريق العمل في المؤسسة العربية لمسرح الدمى والعرائس اسم "الف تايتانك وتايتانك" للمزج بين حكايات الخيال الشهيرة ألف ليلة وليلة، وبين حكاية القوارب التائهة في وسط البحار والمعرضة للغرق على غرار سفينة تايتانك.

ولأن المسرحية قدمت أولى عروضها في أوروبا، أراد معدوها أن يقولوا من خلال الاسم للمشاهدين الغربيين "إن الشرق ليس كل ما فيه سحر وتاريخ وحكايات مشوقة مثل الف ليلة وليلة، بل فيه أيضا هلع يدفع الناس إلى ركوب البحر على متن قارب يكاد يكون قاربا من ورق" مثل تلك التي تظهر في العرض.

ويقول الحوراني "لو كانت شهرزاد نفسها حية اليوم لعلها كانت ستلقي نفسها في أول قارب متجه إلى أوروبا".

وتصور المسرحية ببراعة التناقض النفسي الداخلي لدى المهاجر بين البقاء في الوطن تحت الخطر أو "أن يقتلع نفسه إلى بلد لا يشبهه"، وذلك من خلال دمية تشبه الممثل تشده بعكس الاتجاه الذي يريد الذهاب فيه، وأيضا من خلال حقيبة السفر التي ترفض أن تذهب مع صاحبها. ففيما هو يحاول اخذها يمينا تصر هي على الذهاب يسارا، اذ "لا تريد أن تغادر البلد الذي تعودت عليه، او لعلها سمعت في نشرة الأخبار أمس ماذا كان مصير غيرها من حقائب المهاجرين" الذين غرقوا.

وإذا كان العرض يثير قضية قاسية تجذب اهتمام العالم وتعاطفه، إلا أنه لا يخلو من السخرية والضحك.

في المشهد الأخير من رحلة البحر الذي استخدمت فيه أوراق نايلون زرقاء تعلوها قوارب من ورق، تشتد الرياح وتعلو الأمواج، مع مؤثرات بصرية وسمعية تحبس الأنفاس، ويتيه أحمد في عرض البحر، من دون أن يعرف المشاهدون إن كان سيصل إلى وجهته أم لا.

هل وجهت المسرحية إلى سوريا؟

وردا على سؤال عن ما إذا كانت المسرحية تشير تحديدا إلى النزاع في سوريا والهجرة الكثيفة منها، قال الحوراني "لي الشرف أن أقدم عملا فنيا عن سوريا، ولكن في الحقيقة هذا العرض هو عما يحدث مع كل مهاجر هارب من الحرب. قد ينطبق على الهاربين من حمص وإدلب وغيرها، وينطبق أيضا على الهاربين من العراق وأفغانستان وأي مكان..اللاجئ هو اللاجئ، من أي بلد أتى".

ومحمود الحوراني مخرج وممثل فلسطيني بريطاني مقيم في بيروت، من مواليد العام 1973. درس مسرح الدمى والعرائس في بريطانيا، وأسس مع مجموعة من رفاقه المؤسسة العربية لمسرح الدمى والعرائس في العام 2007.

وشارك في إعداد العرض وتنفيذه مصطفى حجازي الذي يؤدي دور المهاجر أحمد، ومريم بلحص، وكارمن عمر وخليل عبد الله.

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين