بحث

أخبار اليوم

نصر الله: لا يوجد نقطة في الكيان الغاصب بعيدة عن صواريخ المقاومة

  • 00:45
  • 2016-08-14

رام الله -صوت الحريه - أكد الامين العام لـ "حزب الله" اللبناني السيد حسن نصر الله، أن المقاومة أفشلت كل الاهداف التي سعى العدو الاسرائيلي لتحقيقها عبر الحرب في تموز 2006، لافتاً إلى أن "هذا الافشال يعتبر من الأمور الهامة التي تحققت في الحرب لأنها أسقطت أهداف العدوان الأميركية، حيث تم العدوان بقرار اميركي ونفيذ اسرائيلي".

وأشار نصر الله في كلمة له السبت خلال الاحتفال الذي أقامه "حزب الله" في مدينة بنت جبيل الجنوبية بمناسبة الذكرى العاشرة لانتصار تموز 2006، إلى أن "الامور المهمة التي تحققت خلال الحرب هو ما يتعلق بنتائج الحرب"، داعياً "الباحثين والخبراء لاستقراء النتائج العسكرية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية لهذه الحرب معروفة جانب آخر للانتصار في حرب تموز 2006".

وأوضح أن، "من هذه النتائج اهتزاز المؤسسة العسكرية الاسرائيلية من الداخل حيث أصبح هناك حالة تشتت وضعف وشبه حالة انهيار داخل هذه المؤسسة”، مؤكداً "حصول خلافات بين القيادات العسكرية الاسرائيلية فيما بينها من جهة، ومن جهة ثانية بينها وبين الجنود وصولاً لاتهامات بالتخوين".

ورأى أن "هذه الأمور ليس لها سابقة في تاريخ الكيان الغاصب مما أدى الى أزمة ثقة داخل المؤسسة العسكرية على كافة الصعد وبكافة الاتجاهات صعوداً ونزولاً".

ونوّه إلى أن "من نتائج الحرب في 2006 حصول اهتزاز في ثقة الجمهور الاسرائيلي بالجيش الصهيوني بأنه قادر على حسم المعركة وصنع الانتصار، وهذا أخطر شيء في الكيان الغاصب"،  مضيفاً "بعد 10 سنوات من الحرب لم ترمم اسرائيل قدراتها العسكرية، وقد عاد بعد حرب تموز في الكيان الغاصب السؤال عن الوجود والبقاء".

وأضاف نصر الله، إن "كل ما قالته المقاومة في لبنان يصدقه الإسرائيلي ونقول لهم اليوم أنه لا يوجد نقطة في الكيان الغاصب بعيدة عن صواريخنا"، مشيراً إلى أنه "بعد حرب تموز لم يعلنوا أهدافهم في حرب غزة وذلك بسبب خوفهم من عدم تحقيقها"، وتابع "نتيجة حرب تموز 2006.

وفي رسالة لرئيس حكومة الاحتلال قال نصر الله، "أنتم مجتمع أوهن من بيت العنكبوت، مجتمع تعب من القتال والدفاع عن نفسه، والمعركة كانت على الوعي فانتصار تموز من بنت جبيل تكفل بكيّ الوعي الإسرائيلي".

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين