بحث

أخبار اليوم

الأردن: جمع مليون دينار لحملة "فلنشعل قناديل صمودها"

  • 17:50
  • 2016-11-15

صوت الحرية

   جمعت الحملة الخيرية لنقابة المهندسين الأردنيين "فلنشعل قناديل صمودها"، الهادفة إلى دعم صمود المقدسيين في البلدة القديمة من خلال ترميم بيوتهم في ختام اليوم المفتوح، أكثر من مليون دينار أردني عبر البث المباشر لإذاعة حسنى.

وشهدت الحملة التي أطلقتها النقابة في مرحلتها السادسة أمس الاثنين تفاعلًا كبيرًا من كافة أطياف وأعمار المجتمع المحلي، إضافة إلى تفاعل العديد من العرب المقيمين في المملكة والمغتربين خارجها.

وقال نقيب المهندسين الأردنيين ماجد الطباع إن حملة "فلنشعل قناديل صمودها" تأتي تأكيدًا على الوصاية الأردنية على المقدسات في القدس وداعم لها.

وعبر عن فخره بالتفاعل والتعاضد الكبير الذي أبداه أبناء الشعب الأردني والعربي مع الحملة وثقتهم بنقابة المهندسين، مؤكدًا أن ذلك يعني الكثير لأبناء القدس، ويدعم صمودهم ويثبتهم في بيوتهم.

من جانبه، أعرب مساعد أمين عام وزارة الأوقاف مدير متابعة شؤون القدس والأقصى عبد الله العبادي عن شكره لنقابة المهندسين على جهدها طيلة المراحل السابقة للحملة وإصرارها على استكمالها.

وأكد أن القدس وفلسطين كانت وستبقى القاسم المشترك بين العرب والمسلمين، والبوصلة التي نتوحد عليها، مشيرًا إلى أن نقابة المهندسين مثالًا يحتذى به في جمع قلوبنا على هذه القضية.

من جهته، عبر مدير عام راديو حسنى الإعلامي حسام غرايبة عن سعادته باختيار النقابة لإذاعة حسنى لإطلاق الحملة السادسة لإعمار البلدة القديمة.

وأكد أن الحملة تعتبر تجسيدًا حقيقيًا لوحدتنا الوطنية، وتعبيرًا صادقًا عن حب الأردنيين للقدس وتقديمهم الغالي والنفيس لتصل الرسالة الواضحة لأهل القدس، "إننا معهم وندعم صمودهم الذي يشكل خط الدفاع الأول ليس عن القدس فقط بل عن الأردن والعالم العربي".

وأضاف أن شعور المقدسي بأن محيطه العربي داعم له ومقدرًا لثباته يعطيه دفعة معنوية كبيرة تعينه على تحمل المضايقات المستمرة والمتكررة من سلطات الاحتلال التي ترمي إلى تهجيره من مكانه وإفراغ القدس من سكانها الأصليين.

بدوره، قال رئيس لجنة مهندسون لأجل القدس بدر ناصر إن الحملة في نسختها السادسة هي تتويج للإنجاز المتحقق في الحملات الخمس السابقة.

وأشار إلى أن الحملة تحمل معان كبيرة تمثل الارتباط الأردني بالقدس والمقدسات في فلسطين في استشعار واضح لوحدة المصير والمستقبل.

وأكد أن ما يقارب من 3000 عقار في القدس بحاجة لترميم عاجل، منعًا لتدخل الاحتلال وسيطرته على هذه العقارات، بحجة أنها آيلة للسقوط، وصولًا إلى تفريغ المنطقة المحيطة بالمسجد الأقصى من المقدسيين الذين يقفون في وجه انتهاكات الاحتلال المتكررة.

ولفت إلى أن النقابة تمكنت بدعم من الشعب الأردني من ترميم 158 وحدة سكنية استفاد منها 783 مستفيدًا من السكان المقدسيين، كما تم ترميم منشأتين تعليميتين استفاد منهما أكثر من 150 طالبًا مقدسيًا، وبلغت كلفة المشاريع المنفذة سابقًا ما يقارب 3 مليون و700 ألف دينار.

وشكر ناصر كل الأردنيين ومن ساهم بإنجاح هذه الحملة من كوادر النقابة واللجنة المنظمة وإذاعة حسنى ووسائل الإعلام وطلاب الجامعات.

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين