بحث

أخبار اليوم

حوارات موسكو فارغة المضمون و"حماس" تطبق خطة تقشف جديدة

  • 13:57
  • 2019-02-12

صوت الحرية -

ذكرت صخيفة "الأخبار" اللبنانية على لسان مصادر فصائلية بأن الحوارات الفلسطينية الجارية في روسيا أُفرغت من مضمونها مسبقاً، بخلاف ما أُقرّ لها منتصف الشهر الماضي، إذ طلبت حركة "فتح" والسلطة الفلسطينية من الخارجية الروسية تأجيل الحديث في ملف المصالحة إلى وقت آخر، والتركيز على "مواجهة صفقة القرن لأنها ذات أهمية أكبر حالياً".

وقالت المصادر للصحيفة، إن "فتح" قبلت الجلوس مع حركة "حماس" على طاولة واحدة بشرط ألّا يُطرح ملف المصالحة، وهو ما وافق عليه الروس خشية انسحاب "فتح"، خاصة أن الأخيرة تريد دوراً روسياً مقابل الخطوات الأميركية التي كان آخرها قطع جزء من المساعدات، والتعميم بمنع تحويل الأموال إلى رام الله.

وحسب الصحيفة، فان القاهرة أبلغت الفصائل الفلسطينية بأنها تريد أن تكون رعاية ملف المصالحة حصراً لها، وأنها ترفض نقله إلى أي دولة أخرى.

يشار إلى أنه من أبرز الفصائل المشاركة في حوارات موسكو، إلى جانب التنظيمين المختلفين، "الجهاد الإسلامي" و"الجبهة الشعبية" و"الجبهة الديموقراطية" و"حزب الشعب".

في موضوع ثانٍ، دفعت الأزمة المالية "حماس" إلى تطبيق خطة تقشف جديدة منذ بداية العام الجاري، شملت إغلاق قناة "القدس" الفضائية، إضافة إلى إغلاق مكاتب إعلامية لعدد من مؤسساتها داخل قطاع غزة وخارجه. وولّدت "الأزمة الخانقة"، وفق توصيف مصدر في الحركة، عجزاً عن دفع رواتب التنظيم، ليتم الاقتصار أخيراً على "سلفة مالية تقدر بـ150 دولاراً أميركياً لكل موظف"، وذلك بعد تأخر لأكثر من 50 يوماً، وهذا ما يحدث للمرة الأولى منذ اشتداد الأزمة قبل ما يزيد على عام ونصف عام.حسب صحيفة "الأخبار"

وطبقاً للمصادر، ستضطر "حماس" خلال المدة المقبلة إلى "جملة إجراءات تقشفية، تشمل تقليص عدد مؤسساتها، وإغلاق المؤسسات الإعلامية المتشابهة، بل إغلاق مؤسسات أخرى إلى حين انتهاء الأزمة"، رافضة الإفصاح عن أسماء هذه المؤسسات حالياً.

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين

إستفتاء

ما رأيك بموقع صوت الحرية بحلته الجديدة ؟

لقد قمت بالتصويت من قبل

ينتهي التصويت في: 2019-04-30