بحث

أخبار اليوم

برهوم: ما تم التوصل إليه "وقف للنار"

  • 22:31
  • 2019-05-20

صوت الحرية - 

أكد فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس في تصريحات أدلى بها لقناة الاقصى انه تم الاتفاق على وقف لاطلاق النار بين المقاومة والاحتلال مقابل التزام الاحتلال بتنفيذ كافة التفاهمات.

وجاءت تصريحات برهوم في وقت نفت فيه مصادر مقربة من المقاومة الفلسطينية، مساء اليوم الاثنين، التوصل لأي اتفاق بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، كما كانت ذكرت هذا المساء وسائل اعلام عبرية.

وقال برهوم، ان حركة حماس تنفي ما تناقلته وسائل الإعلام الإسرائيلية حول وجود تهدئة لمدة ستة أشهر، وان ما اتفق عليه بالوساطة المصرية والقطرية والأممية بين المقاومة والاحتلال هو وقف إطلاق نار مقابل التزام الاحتلال بتنفيذ كافة التفاهمات.

وقال القيادي في حركة حماس باسم نعيم لوكالة أنباء (شينخوا)، إنه "لا جديد غير التفاهمات التي تم التوافق عليها واعتماد وقف إطلاق النار المتوافق عليه في العام 2014" بوساطة مصرية.

ورفض نعيم الإدلاء بمزيد من التفاصيل، فيما قال مصدر مسئول في الحركة لـ (شينخوا)، إن تثبيت التهدئة في غزة من عدمه مرتبط بالتزام إسرائيل بما تم الاتفاق عليه سابقا وليس الحديث عن تفاهمات جديدة.

وأضاف المصدر الذي اشترط عدم ذكر اسمه، أن أي تقدم في تعزيز التهدئة مرتبط بالشروع الفوري في تخفيف حصار قطاع غزة خاصة تنفيذ العديد من المشاريع برعاية الأمم المتحدة.

وكانت قناة 12 العبرية (القناة الثانية سابقا)، ذكرت مساء اليوم الاثنين، انه تم التوصل لاتفاق تهدئة بين إسرائيل وحركة حماس برعاية مصر والأمم المتحدة لمدة 6 أشهر كمرحلة أولى.

وبحسب القناة العبرية، فإن الاتفاق يتضمن وقفا لإطلاق النار من قبل الجانبين، وتوقف أي أعمال عنف على السياج الفاصل مع الحفاظ على "المنطقة الأمنية" العازلة لمسافة 300 متر من الحدود، ووقف فعاليات الإرباك الليلي ومسيرات البحر.

ووفقا لذات المصدر، فإن إسرائيل أبدت استعدادها لتوسيع مساحة الصيد إلى 15 ميلا بحريا، والسماح بنقل الأدوية والمساعدات المختلفة إلى غزة، وبدء مفاوضات بشأن الكهرباء والمعابر وقطاع الصحة والمالية.

ولفتت إلى أن المفاوضات ستستمر خلال فترة الأشهر الستة بشأن الملفات المذكورة، وفي حال نجحت الأطراف في الحفاظ على حالة الهدوء وتطبيق ما جرى بشكل سريع - كما يطالب الفلسطينيون بذلك- فسيتم إجراء مفاوضات موسعة تشمل قضية الإسرائيليين الاسرى لدى حماس من (سواء كانوا أسرى او جثث).

من جانبها نفت مصادر مقربة من المقاومة، مساء اليوم الاثنين، التوصل لأي اتفاق بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، كما ذكرت هذا المساء وسائل اعلام عبرية.

وقالت المصادر، لازال الوسطاء يبذلون جهودا لتثبيت التفاهمات دون الالتزام بوقت محدد، مبينةً أن التقدم سيكون في الفترة المقبلة ملحوظا بشأن تنفيذ العديد من المشاريع المهمة للتخفيف من الحصار، وأن الهدوء سيقابل بالهدوء مع التزام الاحتلال بتنفيذ تلك التفاهمات.

وأشارت إلى أن ملف الجنود الأسرى قضية أخرى ستكون عبر مفاوضات وشروط تفرضها المقاومة وفي مقدمتها الإفراج عن جميع الأسرى الذين أعيد اعتقالهم بعد تحريرهم في صفقة شاليط.

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين