بحث

أخبار اليوم

الاحتلال يعتقل 19 مواطنا مقدسيا

  • 11:33
  • 2019-06-29

صوت الحرية - 

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر السبت، 19 مقدسيًا خلال اقتحامها بلدة العيسوية شمال شرق القدس المحتلة، معظمهم من عائلة الشهيد محمد سمير عبيد.

وأفاد رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد أبو عصب، بأن قوات كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت العيسوية، وداهمت العديد من المنازل وفتشتها، ومن ثم اعتقلت 19 مواطنًا وحولتهم إلى مركز شرطة صلاح الدين و"المسكوبية" للتحقيق معهم.

وأشار إلى أنه سيتم عرض جميع المعتقلين مساء اليوم على قاضي محكمة "الصلح" الإسرائيلية غربي القدس للنظر في قضية اعتقالهم.

وعُرف من بين المعتقلين عزيز غسان عليان، محمد مروان عبيد، عزيز عمار عليان، عمر مروان عبيد، محمد فارس عليان، محمد سميح عليان، يوسف فريد عبيد، محمود عبد الله داري، وسيم اياد داري، أحمد هيثم محمود، ووسيم نايف عبيد وزوجته، وطارق مروان عبيد، وعلي سفيان عبيد، مجدي شلالدة وآدم خالد أبو شمالة.

وأوضح أبو عصب أن قوات الاحتلال تستهدف بلدة العيسوية بشكل يومي من خلال الاقتحامات والاعتقالات والتنكيل بسكانها، والحصار، وهذا ما يرفضه أهالي البلدة الذين تصدوا جميعهم لاعتداءات الاحتلال وممارساته المتواصلة ضد البلدة.

وأضاف أن الاحتلال يمارس سياسة الاعتقالات بحق سكان العيسوية من أجل ردعهم وثنيهم عن مواجهة اعتداءاته، لكنه فشل فشلًا ذريعًا في تحقيق ذلك.

بدورها، أوضحت محامية مركز معلومات وادي حلوة رزان الجعبة أن حملة الاعتقالات في العيسوية طالت العشرات من أهالي البلدة، ومن بين المعتقلين السيدة ابتسام عبيد بحجة "عدم قانونية وجودها بالمدينة لأنها تحمل هوية الضفة الغربية، علمًا أنها متزوجة منذ 17 عامًا وتعيش داخل البلدة، إلا أن سلطات الاحتلال تلاحقها منذ عدة أشهر وتمنع تواجدها في القدس."

ونقلت الجعبة عن المعتقلين خلال زيارتهم في مراكز التحقيق أن قوات الاحتلال اعتدت عليهم بالضرب والدفع خلال الاعتقال والاحتجاز بمركبات الشرطة وداخل مركز التوقيف، وبدت على الشبان علامات الضرب، كما قيدت أيديهم بالقيود البلاستيكية أو الحديدية مع تضييق القيود، وإحكام عصب أعنيهم، ومنعت بعضهم من ارتداء ملابسهم خلال اعتقالهم.

وأفادت بأن من ضمن المعتقلين أيضًا أحمد عبد السلام محمود، خالد أبراهيم أبو شمالة، محمد مروان عبيد، محمد هيثم مصطفى وأحمد خالد أبو شمالة.

وكانت بلدة العيسوية شهدت أمس الجمعة، مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، ردًا وغضبًا على استشهاد الشاب محمد سمير عبيد برصاص أحد ضباط الاحتلال.

وأصيب خلال تلك المواجهات العشرات من الشبان بالأعيرة المطاطية "في الوجه والأطراف السفلية والعلوية"، إضافة الى اصابات بالكسور، والرضوض، كما اعتقلت قوات الاحتلال الشابين سائد داري وجمال داري، واحتجزتهما داخل مقبرة البلدة، ثم اقتادتهما لمركز التحقيق.

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين