بحث

أخبار اليوم

2233 مستوطنًا اقتحموا الأقصى بيوليو

  • 11:19
  • 2019-08-05

صوت الحرية - 

قال مركز معلومات وادي حلوة إن 2233 مستوطنًا متطرفًا وطالبًا يهوديًا اقتحموا المسجد الأقصى المبارك خلال تموز/ يوليو الماضي، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال، ووسط تضييقات على دخول المسلمين للمسجد باحتجاز هوياتهم وإخضاعهم للتفتيش.

وأوضح المركز في تقريره الشهري الذي يرصد انتهاكات الاحتلال في القدس المحتلة، أن شرطة الاحتلال أقدمت خلال الشهر الماضي عدة مرات على تفريغ بعض محتويات مصلى باب الرحمة شرق الأقصى، من "الفواصل الخشبية التي تفصل صفوف الرجال عن النساء وخزانة الأحذية".

وأشار إلى أن ذلك يأتي تزامنًا مع تعالي أصوات سلطات الاحتلال المطالبة بإعادة إغلاق مصلى باب الرحمة وعدم فتحه كمصلى، علمًا أنه أعيد افتتاحه في شباط الماضي بعد إغلاقه على مدار 16 عامًا.

ورصد المركز إصدار سلطات الاحتلال خلال الشهر الماضي 14 قرار إبعاد عن الأقصى، من بينهم 2 فتية، و2 إناث، كما أبعدت شابين عن القدس لفترات متفاوتة، من بينهم الأسير المحرر وسيم الجلاد الذي اعتقل وأبعد فور الإفراج عنه بعد قضائه 15 عامًا في سجون الاحتلال.

وحول عمليات الهدم، أكد أن القدس شهدت إحدى أكبر عملية هدم جماعية وتهجير في حي وادي الحمص بقرية صور باهر، من خلال هدم وتدمير 11 منشأة سكنية "معظمها أبنية" بحجة "قربها من الجدار الأمني/ الشارع الأمني" المقام على أراضي الأهالي.

وأوضح أن معظم المنشآت السكنية التي هدمت تقع في منطقة مُصنفة "أ" خاضعة للسلطة الفلسطينية حسب الاتفاقيات الموقعة، وحاصلة على تراخيص من وزارة الحكم المحلي، إلا أن جيش الاحتلال أصدر قراره بهدمها وصادقت عليه المحكمة الإٍسرائيلية العليا، بحجة قربها من "الشارع الأمني".

وأشار إلى هدم 7 منشآت تجارية في يوليو الماضي: 5 في بلدة سلوان، 1 بيت حنينا، 1 صور باهر.

وسجل الشهر الماضي أعلى عدد للاعتقالات في القدس، تركزت في بلدة العيسوية، حيث رصد مركز معلومات وادي حلوة 266 حالة اعتقال، منها "8 أطفال دون جيل المسؤولية (أقل من 12 عامًا)، و8 إناث، و60 قاصرًا.

وذكر أن سلطات الاحتلال أبعدت العشرات من الشبان والفتية عن مكان سكنهم في بلدة العيسوية، كما أًصدرت قرارات بمنع آخرين من سكان بلدات وأحياء القدس من دخول البلدة لفترات متفاوتة.

ولفت إلى أن العديد من المعتقلين اعتقلوا في تموز الماضي على خلفية المشاركة في جنازة الشهيد محمد سمير عبيد، أو حمل ورفع الرايات والأعلام الفلسطينية، مشيرًا إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت 8 مقدسيين احتفلوا بإعلان نتائج الثانوية العامة.

وأوضح مركز المعلومات أن سلطات الاحتلال صعدت من اعتداءاتها على سكان بلدة العيسوية خلال الشهر المنصرم، حيث الاقتحامات اليومية لأحياء وشوارع البلدة، ونصب الحواجز على مداخل البلدة وداخل الشوارع، وفحص المركبات وتفتيشها وتحرير مخالفات وسحب رخصة المركبة أو الحافلة، واقتحام المنازل وتفتيشها.

ولم تسلم المحلات التجارية من الاقتحامات اليومية والتفتيش وفرض الضرائب المختلفة، إضافة إلى التمركز على أبوابها ومضايقة الزبائن، كما واصلت طواقم بلدية الاحتلال إصدار أوامر الهدم وإيقاف البناء في البلدة، والتمركز والانتشار في محيط المراكز الطبية فيها.

ؤؤؤؤؤ

فن ومنوعات


حالة الطقس

فلسطين